‏أحزاب مأرب تتهم قيادة الشرعية بالفشل في مشروع إسقاط الانقلاب

السياسية - الثلاثاء 02 نوفمبر 2021 الساعة 11:10 ص
مأرب، نيوزيمن:

اتهمت الأحزاب والقوى السياسية بمأرب قيادة الشرعة بالفشل على خلفية التطورات العسكرية التي تشهدها المحافظة وتقدم مليشيات الحوثي في العديد من الجبهات.

وقالت الأحزاب في بيان، إن قيادة الشرعية فشلت فشلا ذريعا في مسؤولياتها على مختلف الأصعدة، سياسيا وعسكريا واقتصاديا وإعلاميا وعلى كافة الأصعدة محليا وإقليميا ودوليا، وهو الفشل الذي  قالت الأحزاب، إنه انعكس على مشروع المقاومة لإسقاط الانقلاب واستعادة الجمهورية.

وأدانت الأحزاب والقوى السياسية ما وصفته خذلان قيادة الشرعية لمارب وهي تخوض معركة محلية ووطنية مصيرية، وحملت قيادة الشرعية المسؤولية الكاملة لكل ما ينتج عن ذلك الخذلان المخزي.

وفيما أشادت الأحزاب بالبطولات التي يجترحها الأبطال على مختلف الجبهات، دعت أبناء مارب خاصة وأبناء اليمن الأحرار عامة إلى استنهاض كافة الطاقات والإمكانيات المحلية والوطنية وتوحيدها وتوجيهها نحو مهمة الدفاع عن مارب، وفي ذات الوقت تدعو الجميع إلى مزيد من التوحد أمام التحديات المحيطة بالمشروع الوطني.    

كما عبرت الأحزاب والقوى السياسية عن استغرابها الشديد لأداء التحالف العربي ووصفت ذلك بسوء إدارته للمهمة التي أنيطت به.

وأدانت بشدة استمرار الحرب الحوثية على مارب وسكانها ونازحيها ومنشآتها، والإيغال الوحشي في القتل والتدمير، الذي يجري أمام مرأى ومسمع العالم، وفي ذات الوقت تدين صمت المجتمع الدولي والإقليمي إزاء هذه الجرائم أللا إنسانية.

وقالت في بيانها: إنها وقفت في اجتماعها الطارئ المنعقد، يوم الاثنين الموافق (الأول من نوفمبر 2021)، أمام الأحداث والتطورات المتسارعة حول مارب واستمرار العدوان الحوثي على المحافظة وساكنيها واستهداف المدنيين العزل بالصواريخ البالستية والطيران المسير في واحدة من أبشع جرائم العصر المرتكبة بحق السكان مما سبب تهجير سكان المناطق بكاملها، والذين أضحوا في العراء بدون مأوى أو مأكل.

وقالت، إن ما يجرى في مأرب في ظل صمت دولي وإقليمي وفي ظل خذلان مخزٍ للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمبعوثين الأممي والأمريكي وكذا المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وكل ذلك يجري في ظل فشل قيادة الشرعية والتحالف العربي في إدارة المعركة.