الإعلامية منى صفوان تكتب عن ست ساعات في عمران

الإعلامية منى صفوان تكتب عن ست ساعات في عمران

السياسية - الأحد 10 أغسطس 2014 الساعة 08:57 ص

نشرت الإعلامية اليمنية منى صفوان تقريراً ميدانياً عن زيارة لها إلى محافظة عمران وعاصمتها استمرت نحو ست ساعات. 1-2 يمتد الطريق المعتاد من و الى عمران، عبر بوابة الاسئلة الاكبرى.. هل هناك من يسيطر عليه، هل هناك، تقطعات، ماهو حجم تواجد الجيش مقابل اي جماعات مسلحة.. ، خلال الساعة الاولى الطريق فعلا سالك، و الى قبل دخول حدود عمران، لا تلحظ اي تواجد لاي جماعة بعينها، انه طريق محايد. آ  بعد عبور بوابة المدينة و النقطة الوحيدة للجيش اليمني، تدخل الى "عمران" مرتطما باللافتتات الخاصة لجماعة الحوثي، و تجتاز مسافة قصيرة جدا، لتتأكد انك في مدينة تعلن انها اصبحت حوثية، وكأن جماعة اخرى لم تكن هنا ، ولم يمر عليها احد. شعار الحوثيين،يرتسم على كل المبان الحكومية تقريبا، فالمجمع الحكومي، الذي يقابلك في بداية دخولك المدينة، يوشم بعبارات "الموت لامريكا..الموت لاسرائيل" انه مشهد يستوقفك، و قبل التوغل في المدينة التي تظهر، محاصرة بالجبال ، و مزارع القات ، تلتفت الى القرى و البيوت في اطرافها، حيث وصلت المعارك، لا دمار شامل يمكن ان تراه، لكنها علامات الحرب، التي مرت من هنا . آ  عمران ليست مدينة مدمرة، فالدمار و الاضرار ، مختارة بعناية ، فهي محدودة و مركزة ضد جماعة بعنيها. كل مبان الاصلاح تقريبا، و المراكز التابعة له، خاصة المراكز الدينية، تم تدميرها، و ايضا اي مبان و بيوت تابعة لال الاحمر تم هدمها، لقد جرت معارك صغيرة مع قرى صغيرة مجاورة للمدينة ، كانت تقاتل الى جانب الاصلاحيين، لكن اللافت، ان المدينة كاملة ارتدت عباءة الحوثيين، و خلعت سريعا عباءة الاصلاحيين، فليس هناك اي تواجد للاصلاح ، كل من ستقابلهم، الجزار- الصيدلي- استاذ المدرسة، المزراعين، كلهم حوثيون، او بعبارة ادق .."جميعم اصبحوا من الحوثيين" . مع الساعة الثانية.. سنتوقف اولا .. عند مدخل المدينة، هنا حيث المجمع الحكومي، و قرية صغيرة ، او تجمع منازل لعائلات عمرانية ، حاربت ضد الحوثيين . آ  عدد من المبان الحكومية الصغيرة، يحرسها شباب من اهل المدينة، من ابناء عمران، اما مزاعيين، او كانوا اساتذة مدراس، لكنهم يحملون السلاح، و يضعون على سلاحهم الشخصي ملصقات تتبع جماعة الحوثي "الموت لامريكا" . اثناء الحديث معهم ، مرت سيارة هيلوكس، نزل منها رجال مسلحون ، و اقتربوا منا، يسالون عن سبب تواجد هؤلاء "الغرباء" واي جهه يتبعون. هناك توجس من الصحافيين و كاميراتهم، و كان في داخل السيارة شخص لم ينزل، احد ابناء القرية قال ان هؤلاء حوثيون، و هذا الشخص من قيادتهم التي تشرف على المدنية، لكنه لم يسأل فقط عنا كغرباء، بل اهتم اكثر بالشاب الذي كان يحمل السلاح واضعا ملصق الحوثي عليه ، ليحرس مبنى حكومي صغير، تدخل احد الاشخاص معرفا به، بانه "معنا" و اخذ يطمئن من في السيارة. تأكدت وقتها ان الشاب ليس من الحوثيين، ولكنه انضم اليهم مؤخرا، بعد سيطرتهم على المدينة، و عرفت بعدها ان عددا من ابناء القرى المجاورة حملوا السلاح بعد سيطرة الحوثيين، و تطوعوا للعمل معهم مقابل المال، او لاشياء اخرى منها تأكيد الولاء لمن اصبح سيد المكان. نادرا ما تسمع راي معارض للحوثيين، الجميع تقريبا متفق، انه تم تخليص المدينة من التكفيرين، و الارهابين، كما يصفونهم . آ  في الحقيقية هذا امر متوقع في غياب الدولة، الناس تضطر لان تحمي نفسها بطرق شتى، في الواقع الدولة لا تغيب تماما، هي تتواجد بشكل خفيف في عمران، مثلا: عسكري يمر في اقصى المدينة، شرطيا مرور لا يهتم لهما احد، طقم صغير، بالكاد تراه. مقابل : نقاط الحوثيين التي تطوق المدنية، و المسلحين بالملصقات الحوثية على اسلحتهم النارية يجبون الشوراع، و سيارات الهيلوكس التي تطوف عمران، في دوريات امنية. كل هذا هنا، حيث كان رئيس الجمهورية واقفا قبل ايام، يمكن ان تسال : ماذا قال لكم الرئيس؟ لقد حضر اللقاء بعض الاهالي هنا، امام المجمع الحكومي. قالوا : لقد شدد الرئيس على اهمية التعايش، و التصالح.. وان نكف عن القتال، ... " الم يخبركم بأي اجراءات اخرى، الى جانب الموعضة السياسية، لا احد يملك الاجابه، ربما قادة المحافظة يعرفون. هنا يمكن ان يلتف الناس ليطلبوا منك ، ايصال صوتهم للمسؤولين بان يسارعوا الى اعادة بناء ما تدمر، بالاصح الاهتمام بعمران، تسألهم بمكر.. كان الرئيس هنا لماذا لم تخبروه انتم بذلك!!؟ .. -صمت.. آ  الناس يشتكون من الجميع، من غياب الدولة، و ممن كان يسيطر على المدنية، و ضواحيها، و ممن يسطير عليها الان ، و اضح ان الناس ليسوا في حسابات اي طرف سواء الخصمان اللدودان، او الدولة كمصلح لذات البين.. الساعة الثالثة تكاد تمر.. في مدينة مرمية ، مهملة، على اطراف العتبات السياسية. آ  الناس عراة هنا من اي حماية، انهم فريسة سهله للخصوم، رجل عادي من عمران سيخبرك كم هم مظلومين سابقا، وكم هم مرشحون لظلم لاحق سيقول كل شيء بمجرد ان يتحرر من اي التزام قبلي او سياسي، و بالاصح بمجرد ان يتجرد من الخوف. سيقول لك رجل من عمران " كان هنا متنفذون في المدينة سيطروا على كل شيء، على الحياة و التجارة و العمل، ويجب ان ترضيهم لتعيش، و الان نحن نحمل السلاح لنحمي انفسنا، كما كنا دائما، و الدولة غائبة، ونحن تحت رحمة اخرين" لن يسمى احدا بعينه ، لن تسمع اسم "حميد الاحمر" ، لكن كل شيء ينطق باسمه، هذا الوضع الذي وصلت اليه عمران سيتحدث باسمه، و كذلك لن تسمع احدا ينتقد "عبد الملك الحوثي" ولن يجرؤ احد ، لكن المقبض الخانق الذي وصلت اليه عمران، سيقول ذلك نيابة عن الرجل العادي.. آ  مهرجانات جماعة الحوثي، ابرز الفعاليات التي تطوق المدينة، مهرجانات عن القدس و القضايا الكبرى، المكرفونات تطوق الطريق السريع، لكنهم برغم الحذر سيتعاملون معك بلبقاقة و سهوله اكثر مما يتعامل معك عسكري في النقطة، لن يخاف الكاميرا، لكنه سيرفض ان تصور النقاط الخاصة بالحوثيين، و تمركزهم. كل شيء عليه ان يسير وفق الاموار، على الاقل هذا ما قاله وكيل المحافظة، الذي قدم لنا مراسل قناة المسيرة بصفته المندوب الاعلامي لعمران الذي علينا ان ننسق معه، ان كنت طرفا مرحبا بك في عمران، من قبل المندوب الاعلامي فالامر سيكون اسهل، ستسمع هذا السؤال انتم تبع من؟ اي جهة انتم.. بمعنى ادق .. انتم تبعنا ولا ضدنا! آ  خصوم الحوثيين دلونا على الاماكن التي دمرها خصومهم، و التي يفاخر بها الحوثيون انفسهم ، سيطلب منك الحوثيون ايضا تصويرها، .. و يمكن ان يمتد بك الطريق الى دار الحديث، لن تلمح سخطا على الحوثيين في عمران، فالمسلحون في اسواق القات، يرفعون شعار "الموت لامريكا" على بنادقهم و اسلحتهم، و اغلب الناس صامتين. الاغلبية مسلحة هنا في هذه المدينة، التي توقفت فيها الدراسة، ولحد الان لايوجد اي اشعار لعودتها قريبا، الرئيس الذي كان هنا لم يتحدث مع العامة ، عن خطط تنموية للدولة – لدولة صنعاء- . آ  النازحون ، كثير منهم مازال خارج عمران، التي اصبحت مدينة جرداء، تسير ببطء، و كل شيء فيها مرصود، برغم انها مدينة كبيرة نسبيا ، لكن عدد قليل من النازحين يستعد للعودة بحذر، بعد تطمينات ان لايتعرض لهم احد. من الذي عاد ومن الذين يخافون، قيل لي: اغلب من يخافون العودة هم من كانوا محسوبين على ال الاحمر، او الاصلاحيين، و هنا لايظهر لك ان هذا العدد كبير، فاغلب الناس، او الناس العاديين ليسوا محسوبين على احد. آ  ربما ليس كل من في عمران من عمران نفسها، هناك اشخاص قدموا اليها من مدن مجاورة و اماكن اخرى مثل "حجة" ، و فتحوا فيها تجاره بسيطة ، لكنهم في الاغلب يؤيدون الحوثيين، او تتفق مصالحهم الجديدة معهم . آ  المبان التي دمرت، و سويت بالارض فخخت ، بعد اخلائها، حتى البنوك تم السيطرة عليها، ولم تفجر، حتى و ان كانت تابعة لال الاحمر. الخبر السيء ان هذه البنوك ومنها البنك المركزي –الحكومي- كانت شبه مفلسه، لذلك يتم اعادتها الى اصحابها. آ  عمران فيها مدراس خاصة كثيرة، معظمها مازالت مغلقة، هي تابعة لاشخاص نافذين وكانت لهم علاقة قوية و مسيطرة بعمران، جامعة عمران استقر فيها الحوثيون لفترة قبل تسليمها للدولة، يمكنك ان تتاكد اليوم ان الحوثيين "خريجي جامعات" . آ  كثير من شباب المدينة لم يكمل تعليمه الجامعي، معظم اهل عمران، يعملون بزراعة القات، او بعض الاعمل التجارية الخفيفة، كانوا يشتكون من سيطرة اهل النفوذ و المال، والان يخافون القادمين الجدد، اي مستقبل يرسم لاهل عمران؟ آ  يتبع..