الاحتفال بالجريمة.. محاولات إخوانية بائسة لرفع معنويات انكسار الحوثي بشبوة ومأرب

السياسية - الاثنين 17 يناير 2022 الساعة 08:39 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

فيما أدان واستنكر الجميع استهداف الإرهاب من إيران وأذرعها لدولة الإمارات العربية المتحدة، ظهر انسجام إعلامي تام بين إخوان اليمن ومليشيات الحوثي الإرهابية.

‫الصحفي السياسي نبيل الصوفي، أكد أن كل ما لدى الحوثي هو إيراني، ورغم ذلك لم ينقل أحد الحرب إلى طهران.. يسعى العالم لتطويق الحرائق وترى إيران الحوثي مؤذياً يمكنه نفخ النار إلى كل مكان.‬

‏ووصف الصحفي ياسر اليافعي ذلك الانسجام بأنه محاولة للبحث عن إنجاز يهدفون من خلاله رفع معنويات أنصارهم بعد هزائم شبوة وفقدان الأمل في سيطرتهم على مدينة مأرب.

وأكد اليافعي أن فرحة الإخوان والحوثي‬⁩ ستتحول إلى انتكاسات ودموع وبكاء ونحيب، حادث استهداف عابر ومتوقع وتم التعامل معه خلال دقائق.

وفسر السياسي سعيد بكران، وجع إيران الأكبر هو انتزاع الأرض في الجنوب من تحت يد الإخوان، مؤكداً أن إيران تعلم جيداً أن ما سقط من يد الإخوان محرم على أدواتها من الحوثيين..

السياسي أحمد الصالح، غرد: استهداف ⁧‫أبوظبي‬⁩ عملية إيرانية بحتة، وما الذنب الحوثي إلا شماعة تمسح بها إيران قذارتها بعد الانكسارات والهزائم التي تلقتها تلك الميليشيات في شبوة ومأرب. ‏(عاشق الويل يفرح بالتهمة).

وأكد أن الرد سيكون في الميدان من خلال استمرار دعم جبهات القتال على الأرض في مواجهة أذناب إيران.

وقال السياسي عبدالقادر أبو الليم، إعلام الإصلاح وإعلاميوهم وكل من هو محسوب عليهم من الآكلين على موائد علي محسن يشاركون إعلام الحوثيين ابتهاجاتهم، قلت لكم إن داخل كل إصلاحي حوثي صغير أقذر من الحوثيين أنفسهم.

وتساءل الناشط وهيب سعادي، "أين جماعة الإخوان التي ضجت فيها مطابخهم الإعلامية بأفراحهم الليل مع النهار حول موضوع قرصنة الحوثيين على السفينة الإماراتية وكذبهم بنفس الوقت أنها هدية من الإمارات للحوثي وأن ما حصل في شبوة تسليم واستلام، مع احتفالاتهم باستهداف إيران عبر أذرعها الإيرانية ⁧‫أبوظبي‬⁩! وقال: "هل برضه تخادم حوثي إماراتي؟".

واقتضب الناشط زيد بن نافع تغريدته بقوله: السلاح إيراني، وأداة التنفيذ حوثي، والاحتفال والفرح والرقص بعزب الإخوان ومواقعهم وصفحات ذبابهم.

واستغرب الناشط مالك اليزيدي اليافعي، الفرح والتهليل في حسابات الإخوان على منصة تويتر، وكتب: قلت لنفسي لعلهم أخيراً انتصروا على الحوثي وحرروا صنعاء واستعادوا بيوتهم وانتقموا لكرامتهم؛ ولكن تفاجأت بأن فرحتهم هذه ناتجة عن استهداف الحوثي لصهاريج تنقل المحروقات في دولة الإمارات، وتذكرت حينها أن جماعة الإخوان أصلًا بلا كرامة.

وقال الصحفي إياد الشرعبي، الإخوان الذين قالوا هناك تخادم حوثي إماراتي، اليوم نراهم يفرحون بفرح الحوثي وكأنهم ارتضوا أن يكون اليمن مجرد قفازات لإيران لتهديد المنطقة العربية، ولكن بهذا يكشفون أنفسهم ومشروعهم الحوثخوانجي.