حملة إخوانية ضده ذكَّرت به الجنوبيين.. تكريم لواء بارشيد

الجنوب - السبت 29 أكتوبر 2022 الساعة 10:06 م
حضرموت، نيوزيمن:

شنت القنوات ووسائل الإعلام الإخوانية حملة في الأسابيع الماضية ضد لواء بارشيد في محافظة حضرموت، وهو ما ذكَّر أبناء الجنوب باللواء الذي كان له دور بازر في تطهير محافظة حضرموت من الإرهاب.

وشارك لواء بارشيد في معارك تحرير وادي المسيني عام 2018 وسقط عدد من جنوده شهداء في هذه المعارك التي تمكنت من خلالها قوات النخبة ولواء بارشيد من تطهير الوادي الذي كان أبرز معقل لتنظيم القاعدة في المحافظة.

وعقب الحملات التي شنها الإعلام الإخواني زارت شخصيات عسكرية وسياسية اللواء وقاموا بتكريم قيادته في عرض عسكري لمنتسبي اللواء.

وزار اللواء الركن طيار "فائز منصور التميمي" قائد المنطقة العسكرية الثانية، لواء بارشيد متفقدا جاهزيته القتالية.

واطلع من قائد اللواء العميد عبدالدايم الشعيبي على وضع اللواء وتجهيزاته وجاهزية الأفراد لتنفيذ كافة المهام الموكلة إليهم.

وشدد اللواء التميمي على حرص قيادة المنطقة العسكرية الثانية على لم شمل أبناء حضرموت، معتبرا أن ما يمس النخبة الحضرمية يمس جميع أهالي حضرموت.

وقال التميمي، في كلمة أمام منتسبي اللواء "أنتم جزء لا يتجزأ من نخبتنا الحضرمية ومن نسيج قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية، فنحن يداً واحدة وساعداً واحداً تاركين خلف ظهورنا كل من يريد أن يفكك هذه النخبة".

كما زار المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي، علي الكثيري، وقائد الهبة الحضرمية الشيخ حسن الجابري اللواء وشهدا عرضا عسكريا لأفراده.

وخلال العرض العسكري أثنى الكثيري على جهود ودور اللواء في مكافحة الإرهاب وتأمين البوابة الغربية للمحافظة، معبرا عن الفخر والاعتزاز بمشاركة أبناء مختلف المحافظات الجنوبية في تأمين حضرموت ومساندة وتعزيز قوات النخبة الحضرمية.

وأكد الكثيري أن لواء بارشيد هو جزء لا يتجزأ من قوات المنطقة العسكرية الثانية.

ويقول الناشط الإعلامي سالم الشيبة في تغريدة له، حزب الإخوان باليمن في ورطة، قاموا يهاجمون لواء بارشيد عبر قنواتهم وجاءت القيادات الحضرمية كلها تزور لواء بارشيد وشيوخ القبائل والشعب الحضرمي بأكمله مساند للواء.

وأضاف الشيبة "قلنا لكم لا تستفزوا الحضارم فهم اهل نخوة وشجاعة ولا ينكرون من وقف وساندهم ضد القاعدة".

وعن اللواء يقول الشاعر عبدالله الجعيدي، الفرق بين لواء بارشيد والمنطقة العسكرية الأولى هو أن المنطقة الأولى أخلّت بأمن حضرموت وقتلت الحضارم وآوت الإرهابيين وتسترت عليهم وانعدم الأمن في مناطق تواجدها بينما لواء بارشيد وقف مع حضرموت والحضارم وحارب الإرهاب وأمّن المناطق التي يتواجد فيها، الشيء الذي أزعج دعاة القتل والإرهاب.

وقال خالد العبدلي، الجندي في القوات الجنوبية والناشط على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لواء بارشيد المعروف جنوده الذين أغلبهم حضارم هم من تصدى للعناصر الإرهابية وتحرير المكلا واستشهد من استشهد وجرح من جرح وله الفضل بعد الله في تحرير المكلا مع الشرفاء من الحضارم. ولا ينكر هذا اللواء إلا جاحد".

وأضاف العبدلي "بقاء لواء بارشيد كبقاء حضرموت بيد أبنائها الشرفاء ولا يوجد أي أمر بخروجه إلى خارج حضرموت".