التمرد يجتاح مؤسسات صنعاء بذريعة التضحية لصالح ذراع إيران

الحوثي تحت المجهر - الاثنين 21 نوفمبر 2022 الساعة 04:04 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

قالت مصادر مطلعة في صنعاء لـ(نيوزيمن)، إن مليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، تواجه العشرات من مشكلات حالات التمرد والرفض لقرارات الإقالة والعزل التي تصدر بحق عدد من قياداتها خاصة العسكرية والميدانية والدينية.

فالميليشيات التي تستمر في حوثنة الوظيفة العامة وتحويلها إلى إقطاعية خاصة، تصدر بين الحين والآخر قرارات بإقالة وعزل قيادات كانت تحتاجها لمرحلة سابقة وانتهى دورها.

وذكرت المصادر، أن أغلب التعيينات السابقة والتعيينات الحالية التي تذهب معظمها للأسرة السلالية بعيدة كل البعد عن معايير الكفاءة والتخصص والفرص المتساوية في المجتمع.

وأضافت إن حالات الرفض والتمرد لقرارت الإقالة بمبرر أنهم الأولى بالمناصب وتقديمهم لـ"التضحيات" في حين يتحجج الآخر بأنه قدم ابنه في سبيل الدفاع عن مشروع السلالة.

ولفتت المصادر أن "التضحيات" في سبيل الجماعة تحولت إلى شماعة للابتزاز والمزايدة والتمسك بالمنصب واستمرار العبث والفساد المالي في مؤسسات الدولة المختطفة والتي حولت أسر القيادات والمسؤولين الحوثيين خلال أشهر إلى أسر ذات ثراء فاحش.

وبينت أن آخر تمرد على قرارات الإقالة هو رفض القيادي الحوثي "احمد خالد الخالد" عزله من منصب المدير التنفيذي للمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب وتعيين بديل له يدعى "يحيى السياني" مطلع الأسبوع الماضي.