الحوثي يساوم موظفي الدولة علناً: البيعة مقابل الوظيفة

الحوثي تحت المجهر - الخميس 24 نوفمبر 2022 الساعة 05:34 م
صنعاء، نيوزيمن:

اعتبر القيادي في صفوف المليشيا الحوثية، محمد علي الحوثي، مسمى مدونة السلوك الوظيفي الحوثية بمثابة برنامج تأهيلي لإعادة تأهيل موظفي الدولة بدلا من إقصائهم، مساوماً بذلك موظفي الدولة بين تقييد حرياتهم وفقا لبنود المدونة وحقهم في الوظيفة العامة.

وزعم عضو مسمى المجلس السياسي الأعلى محمد الحوثي في فعالية عامة يوم الأربعاء 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، أن البنك الدولي اشترط لتقديم 6 مليارات دعما لليمن في مؤتمر المانحين -اشترط- تغيير طاقم الجمهورية اليمنية، وإبعاد جميع الموظفين اليمنيين.

مشيرا في هذا السياق إلى أنهم يعتبرون كل الموظفين أبناءهم وقال: "ولن نقصيهم، وسوف ننزل إليهم مثل هذه المدونة السلوكية وغيرها من البرامج التأهيلية لإعادتهم إلى الوطن".

 ويرى أستاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء مطهر العباسي، أن المدونة الحوثية تمثّل إعلان "البيعة" والطاعة الكاملة من الموظف العام والعمل بكلّ تفانٍ وإخلاص، والصبر على مرارة العيش في الدنيا، طمعًا في الثواب والجزاء في نعيم الآخرة.

 موضحا أنّ المدوّنة في ضوء عدم الالتزام الصريح بحقوق الموظف من مرتبات ومكافآت وترقيات ومعاش تعاقدي وتأمين صحي وغيرها من الضمانات، تمثّل صيغة بدائية لـ"عقد السخرة" بين وحدة الخدمة العامة والموظّف العام يتضمن كل المسؤوليات التي تثقل كاهل الموظف دون وجود أي ضمانات لنيل حقوقه المشروعة.

 ولفت الأكاديمي العباسي إلى احتواء المدونة على بنود (تنم عن جهل بحقائق اليمن الكبير والعميق والمتنوع في ثقافته ومذاهبه الدينية وأحزابه السياسية وقبائله ومجتمعاته المدنية)، ويرى أن هذه البنود (تمثّل توجُّهًا غير حكيم، وإذكاءً لنار التعصب، وإيقاظًا لفتنة نائمة).

مؤكدا في هذا السياق على مبدأ تكافؤ الفرص بين فئات المجتمع المكفول دستورياً، وعلى النصوص القانونية المنظمة للخدمة العامة والخدمة المدنية والوظيفة العامة. وقال في مقال له بمنصة خيوط اليمنية: (فالوظيفة العامة مجال مفتوح لكلِّ شرائح وفئات المجتمع المؤهّلة والكفُؤة، ولا بدّ أن يتجسد ذلك في الأُطُر المرجعية للمدوّنة، وفي المبادئ الأساسية لأداء المسؤوليات).