الموجز

أمين الوائليأمين الوائلي

هدنة كورونا وحرب عدن!!

مقالات

2020-05-16 15:25:33

كورونا والأوبئة تفتك بحياة الناس في عدن.

فلنقف مع عدن وأهلها والمقيمين فيها من كل اليمن لتجاوز المحنة وإنقاذ الحياة.

الأوبئة تفتك بحياة الناس في عدن، المنكوبة والموبوءة، "بينما هدنة التفرغ لمواجهة كورونا" اقتصرت على جبهات الحوثي، وعبأت للحرب جنوباً في أبين ونحو عدن الموبوءة بكورونا!!

من العار الدفاع عن حرب لاجتياح عدن تحت أي مزاعم ومسوغات، عندما تكون هدنة الشرعية والتحالف مع الحوثيين، استجابة لنداء التفرغ لمواجهة جائحة كورونا، تعني التفرغ لاجتياح عدن التي اجتاحتها الأوبئة الفتاكة وتحصد الضحايا بالعشرات.

***

الأخبار العسكرية والمكايدات السياسية ما زالت تطغى وتغطي على تفاصيل ويوميات الكارثة الإنسانية في ‎عدن ومعاناة السكان والناس في المدينة المنكوبة والموبوءة التي تودع وتشيع كل يوم العشرات في ظل تفشي الأوبئة المميتة وكورونا والتردي المزمن للخدمات العامة والبنية التحتية. 

‏تقدير وتعزيز الكادر الطبي والتمريضي في الصفوف الأولى لمواجهة كورونا والأوبئة في ‎عدن يجب أن يأخذ الأولوية بحماية حياتهم وتوفير كافة الاحترازات الوقائية وتعزيز خطاب التقدير والامتنان تجاه المقاتلين في الصفوف الأولى على جبهة الصحة والسلامة العامة وإنقاذ الحياة.

* * *  

‏التبرؤ من الفاعلين، رأياً وموقفاً وتنظيراً، يتلبس أو يلتبس بمعنى النبذ وأحياناً الوصم.

من الخطأ الاستجابة للخصوم بإخلاء ساحتك من الحلفاء.

ليس عليك أن تفعل ذلك مع المخالف فضلاً عن المحالف.

ليس صحياً ولا صحيحاً أن تخلي كنانتك من طليعة المؤمنين بك طواعية لا طاعة وظيفية مسببة بمنفعة.

***

‏الانتقالي الجنوبي حليف التحالف في كل الجبهات شمالاً ووسطاً وغرباً.

وليس هو من دعا إلى إخلاء الحدود ونقل المقاتلين إلى تعز بمرتبات من خارج التحالف.

القوات كلها والجبهات مولها ويدعمها التحالف، ولا يزال.. وحصاد 5 سنوات يراه حتى العميان.

اتفاق الرياض بنى على هذا والحرب جنوباً تبني على ضده.

***

‏القوات الجنوبية شريك رئيس في جبهة الساحل بدعم التحالف.

ويراد اليوم من قوات الساحل ان تنسلخ وتتبرأ من الشراكة بإدانة الانتقالي الجنوبي.

والغاية من وراء هذا واضحة لا تحتاج توضيحاً: تفخيخ جبهة الساحل وبذر صدام بين القوات الشريكة/المشتركة.

يحاربون في أبين ويستعجلون الحصاد في الساحل.

***

باختصار:

لا يريدون منك في الساحل أن تطلق النار على قدميك، فهذا غير كاف ليكفوا عنك.. بل أن تصوب مباشرة على رأسك وتضغط على الزناد.

وما لم تفعل ذلك وتصطدم مع الشركاء وتنسف جمجمتك بيدك فلن يكفوا عنك.

وأنت بكيفك!

إنهم لم يوقفوا الحديدة لكي يسمعوا منك: "عدونا الحوثي".

هم منعوك من حربه.. ويمعنون في حربك منفرداً ومشتركة، من الداخل.


-->