عبدالله فرحانعبدالله فرحان

لصوص جبايات ما فيش حد أحسن من حد!!

مقالات

2020-06-18 10:48:34

لدى الحوثيين فرضوا على المواطن جبايات الخمس وفي المقابل أرادت سلطات تعز الشرعية أن تفرض الجبايات نفسها على الموظف وتحت مسميات أخرى وعلى طريقتين تتمثلان في الآتي:

1/ التبويب الأول:

جبايات استقطاع من مرتبات الموظفين المدنيين والعسكرين تحت مسمى علاج الجرحى ومبررين مشروعية ذلك الاستقطاع بأن النقابات قد وقعت على محاضر الاستقطاع وغير مدركين بأن النقابات مخولة في مهام مطالبة الحكومة بالاستحقاقات المالية للموظف والدفاع عن حقوقه وليس لها حق الوصاية أو التخويل في الإنابة عن الموظف بتقديم تنازلات مالية أو منح أي جهة كانت هبات وعطايا مالية أو مكرمات من رواتب الموظف.

ومع العلم أيضا بأن الجرحى لا ينالون شيئا مما يتم استقطاعه من المرتبات أو من الإيراد باسمهم ولن نكون ممانعين مطلقا في دعم الجرحى والاسهام في علاجهم ولكن دون الابتزاز والنصب باسمهم لصالح حسابات خاصة.

 فإن كانوا من يدعون الاهتمام بالجرحى فعلا جادين في علاجهم وحل مشاكلهم فليتم بكل شفافية توضيح كافة التفاصيل المالية السابقة وصرفياتها وكم المتبقي وخطة الاحتياج و... الخ، أمام لجان محاسبية وبمؤتمرات علنية وسنكون مستعدين للاسهام الطوعي باكثر مما يراد استقطاعه بعشرة الأضعاف.. 

2/ التبويب الثاني:

جبايات صرف المرتبات عبر الكريمي والذي يريد صرف مرتبات موظفي المديريات غير المحررة عبر مندوبين لهم يتولون مهام استلام المرتبات داخل المدينة بعد حصولهم على توقيعات تعميد التوكيل من قبل من يطلق عليهم مسمى مديري المديريات غير المحررة، وعلى أن يتم فيما بعد تحويل المرتبات مجددا للموظفين من داخل المدينة إلى مديرياتهم وعبر الكريمي نفسه أو غيره من الصرافين ولن يتم كل ذلك الا مقابل استقطاعات من المرتبات لهذا وهذا بدءاً من المندوب إلى سماسرة مدير المديرية وحصص متفق عليها مع الكريمي للمالية ولجهات أخرى..!!

.. فهنا وهناك جبايات ولصوصية وتختلف في المسميات. 

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->