سعيد عبداللهسعيد عبدالله

نهضة عدن وضيق أعداء النجاح

مقالات

2020-10-22 11:13:25

كثيرون يصابون بالضيق من الصور التي تأتي من عدن وتناقض ما يقولونه عنها، عدن الغابة، وعدن القرية التي يهرب منها الناس، وعدن اللي باقي لها دقيقتين وتنفجر.. هذا ضيق طبيعي.

لكن في ضيق مش طبيعي من ناس يحبون عدن ويتمنون ان تعود كوجهه لكل الناس والزوار والسياح..

الأسعار غالية، الأسعار بالدولار، ايش الفايدة، كم راتب الموظف؟، هذا الضيق في غير محله ويجب التغلب عليه

(نفذت في عدن مؤخرا) مشاريع قطاع خاص وهي تفيد المدينة جداً تسقط أولاً صورة المدينة المهجورة والغابة ومدينة المسلحين فقط ومشاكلهم تدفع المدينة نحو الحياة وتطبيعها.

ترسل (هذه المشاريع) رسالة لمستثمرين آخرين للتقدم نحو عدن وتنفيذ استثمارات أخرى وفي مجالات مختلفة.

تخلق فرص عمل لأعداد كبيرة من الشباب العاطلين عن العمل وتوفر فرص عمل مدنية وتوفر رواتب لأسرهم.

تحرك وتدعم قطاعات خدمية خاصة للمواطنين قطاع سيارات الأجرة قطاع الأسواق والمطاعم ووووالخ القائمة تطول.

كل هذه الفوائد يقدمها القطاع الخاص وهو من الطبيعي ان يستفيد..

المدن الكبرى ليست قطاع موظفين حكوميين فقط يعانون من حقارة مرتباتهم الحكومية..

هناك قطاع هو الأكبر يبحث اصلا عن وظيفة ولو براتب حقير، وهناك قطاع يستفيد وتستفيد منشآته الصغيرة من توافد حركة الناس من خارج المدينة وعودة النشاط السياحي ومنشآته.

وهناك أيضا قطاع داخل المدينة لديه القدرة المالية ويحتاج لمنشآت ترفيه لعائلته واطفاله..

إذا لم يستفد قطاع معين بشكل مباشر من مشاريع القطاع الخاص ستستفيد قطاعات أخرى.. لماذا نتشاءم من هذه الأخبار وتعجبنا اخبار الجنايات والمشاكل ونتفاعل معها والاخبار الجميلة والصور الجميلة تعمل لنا كظمة؟

ساعدوا عدن تتنفس وانقلوا الزين والشين على الاقل وركزوا على كل إيجابي يدفع المدينة للحياة ويحميها من شر اعلام الموت واعلاميي التشويه..

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->