الأمنية العليا تفصح عن مصدر الأسلحة المهربة إلى اليمن وتشيد بتعاون أنقره مع صنعاء

الأمنية العليا تفصح عن مصدر الأسلحة المهربة إلى اليمن وتشيد بتعاون أنقره مع صنعاء

السياسية - الأحد 07 يوليو 2013 الساعة 05:09 م
نيوزيمن

آ سلكت السلطات الأمنية هذه المرة طريقا مختلفا حين أعلنت عن ضبط أسلحة مصدرها الجمهورية التركية. وأورد مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية العليا في تصريحه لوكالة سبأ اليوم اسم تركيا باعتبارها مصدرا لأسلحة المهربة إلى اليمن. وأوضح المصدر أن عناصر من الجيش نجحت يوم أمس في ضبط سفينة محملة بأسلحة تركية الصنع أثناء دخولها المياه الإقليمية اليمنية بالقرب من جزيرة زقر. وبين أن " الأسلحة المضبوطة كان من المخطط أن يتم إنزالها على متن قوارب صغيرة في عرض البحر لإيصالها إلى إحدى الجزر التابعة لأرخبيل حنيش ليتم بعد ذلك تهريبها على متن قوارب أخرى إلى الشواطئ اليمنية ومن ثم إلى وجهتها في الداخل". وفيما أشار المصدر الأمني أن إجراءات التحقيق ما تزال مستمرة بخصوص السفينة وطاقمها، أكد أن اللجنة الأمنية العليا ستعلن نتائج التحقيقات للرأي العام حال استكمالها". وأشاد المصدر الأمني اليمني بالتعاون الأمني اليمني – التركي الذي أفضى إلى التمكن من القبض على السفينة، محذرا في ذات الوقت كل من يحاول المساس بأمن الوطن وإقلاق السكينة العامة. وأكد المصدر أن اللجنة الأمنية العليا أيضا على أن الأجهزة العسكرية والأمنية ستظل في جاهزيتها عالية للقيام بواجباتها المناطة وبما يضمن الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وتوفير الظروف اللازمة لإنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل واستكمال عملية التسوية السياسية.