نبيل القعيطي.. عدسة حربية هزمت الحوثي والإخوان

@ عدن، نيوزيمن: السياسية

2020-06-03 12:50:19

هزت جريمة اغتيال المصور الصحفي نبيل حسن القعيطي، الرأي العام في أعقاب مسيرة إعلامية حافلة خطها قبل 12 عاما، تحولت إلى عدسة حربية وثقت هزائم ومجازر مليشيات الحوثي والإخوان.

والقعيطي هو أب لثلاثة أطفال، رافق انطلاق المقاومة الجنوبية خطوة بخطوة في معارك تحرير عدن ولحج وأبين وحتى محافظة الحديدة وكان عدسة حربية واكبت كافة الانتصارات العسكرية.

عمل القعيطي مصورا متعاونا مع وكالة الأنباء الفرنسية وقناتي العربية والحدث، وكان خلية نحل في مواكبة الأحداث التي تشهدها محافظات الجنوب من خلال صفحاته على شبكات التواصل الاجتماعي.

وعرف عن القعيطي موقفه المؤيد للقضية الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي وهو ما جعله هدفا للجماعات المتطرفة خصوصا مع حملات التحريض الإعلامي التي طالته من قبل المحسوبين على جماعة الإخوان.

وامتدت مسيرة القعيطي من مواكبة فعاليات الحراك الجنوبي السلمي منتصف 2007 وحتى معارك تحرير عدن والجنوب في مارس 2015 قبل أن ينتقل برفقة عدسته إلى محافظة أبين التي تشهد حربا ضروسا فجرها الإخوان مطلع العام الجاري.

واشتهر القعيطي بتغطيته الميدانية وحضوره القوي في الخطوط الملتهبة ما حوله إلى إرشيف متكامل وجبهة إعلامية قوية استطاعت فضح انتهاكات جماعتي الحوثي والإخوان في الجنوب.

ووثق القعيطي جرائم عدوان مليشيا الحوثي على عدن والجنوب، ومأساة النزوح والمجاعة في الضالع ولحج والحديدة وأبين ومارب وتعز وغيرها.

كما استطاع تصوير جميع جرائم الجماعات الإرهابية والإخوان ما بعد التحرير، وحالة الدمار الذي خلفته معارك تحرير عدن والمحافظات الجنوبية.

وتحولت وسائل التواصل الاجتماعي إلى رثاء مفتوح عقب استشهاد القعطي على يد عناصر إرهابية اغتالته أمام منزله في دار سعد بعدن.

واتهم الناشطون جماعة الإخوان المسليمن بالوقف خلف حادثة اغتياله في مخطط يستهدف ضرب القضية الجنوبية، وبث الرعب والهلع وإخماد أصواتها ومنابرها الإعلامية.

وقال السياسي والصحفي أمين الوائلي في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إن نبيل فضح أكاذيبهم، ونقل هزائمهم فتخلصوا منه ليس بساحة المعركة التي يخسرونها، بل كعادتهم بعمل جبان وغادر.

وأضاف، نبيل القعيطي شهيد قبل أن يستشهد، أرجعوا إلى ارشيفه ففيه سجل هزائمهم من الحوثيين في عدن إلى الحديدة إلى كل جبهات فتحوها مع الجنوب فكانت الهزيمة لهم وموثقة.

وأشار إلى أن أبناء الشمال اليمني أكثر من خسر نبيل وفقدانه بهذه الطريقة بث الحزن والألم.

وكتب الصحفي صالح البيضاني "رحم الله ⁧‫نبيل القعيطي‬⁩ كان مثالا للصحفي الشجاع، رافق بعدسته كل الأحداث منذ تحرير عدن في 2015 مرورا بتحرير الحديدة وحتى مواجهات أبين، قبل ان تغتاله رصاصات غادرة اليوم في عدن".